أخبار العلومأخبار منوعة

اضطهاد جنسي وطبقي… دراسة تكشف أكثر النساء المضطهدات في العالم

كشفت دراسة أن نساء فئة الداليت البالغ عددها 80 مليون نسمة في الهند، يصنفن كأكثر النساء اضطهادا في العالم لما يتعرضن له من عنف واضطهاد جنسي وطبقي.

وبحسب تقرير لوكالة “بي بي سي”، تؤكد الدكتورة سوراج ينجدي، مؤلفة كتاب “المسائل الطبقية” أن:

مغربيات يعانين من نقص مياه الشرب في جنوب شرق المغرب.

©
AFP 2020 / Issam Oukhouya
اضطهاد المرأة في المغرب…تقصير حكومي أم موروث ثقافي

“نساء الداليت يعتبرن الأكثر اضطهاداً في العالم، إنهن ضحية ثقافات وبنى ومؤسسات اضطهاد على الصعيدين الخارجي والداخلي. ويتجلى ذلك في العنف الأبدي المستمر ضد نساء الداليت”.

وبحسب الوكالة، فقد سلطت الأخبار الضوء مجدداً على استفحال العنف الجنسي الذي تواجهه نساء الفئة الداليت البالغ عددها 80 مليون نسمة في الهند، حيث تعتبر هذه الفئة (رجالا ونساء) في أسفل التسلسل الهرمي الطبقي القاسي والمتصلب في الهند.

وتواجه تلك النساء اللواتي يشكلن نحو 16 في المئة من النساء في الهند، ثلاثة أضعاف ما قد تتعرض له أخريات من التحيز الجنسي والتمييز الطبقي والحرمان الاقتصادي.

وتعرضت الأسبوع الماضي شابة من الداليت تبلغ من العمر 19 عاماً، للاعتداء والاغتصاب الجماعي من قبل مجموعة من رجال الطبقة العليا في ولاية أوتار براديش مرة أخرى.

من جهة ثانية، فقد كان رد فعل السلطات منحازا بعد حادث اغتصاب وقتل امرأة مؤخراً في هاتراس بولاية أوتار براديش، على يد رجال من الطبقة العليا كما جرت العادة عندما تتعرض امرأة من الداليت للاعتداء حيث أن الشرطة تصرفت ببطء عند تقديم شكوى إليها، والتحقيقات كانت متأخرة.

وذكرت الوكالة أن مسؤولين شككوا بحدوث أي اغتصاب، وثمة تلميحات بأن لا علاقة لهذا الأمر بطبقة المرأة؛ وربما تكون السلطات متواطئة في الانحياز إلى الطبقة العليا من مرتكبي أعمال العنف، وحتى بعض وسائل الإعلام وغرف الأخبار التي يهيمن عليها صحفيو الطبقة العليا، تتساءل عن سبب ربط العنف الجنسي بالطبقة الاجتماعية.

بعبارة أخرى، تتآمر الدولة وأجزاء من المجتمع في الهند للتقليل من أهمية أو محو الصلة بين العنف الجنسي وموقع الطائفة في الهرم الطبقي للمجتمع الهندي.

المصدر

مقالات قد تهمك

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى